أمراض وعلاجات

ارتفاع ضغط الدم … أعراضه وأسبابه

يعد ارتفاع ضغط الدم من أكثر الأمراض انتشارًا بين البشر، له العديد من الأسباب، ويمكن أن يتعايش معه المريض بتناول الأدوية بانتظام، واتباع نظام غذائي صحي، لكن إذا لم يعالج قد تحدث مضاعفات خطيرة يمكن أن تهدد الحياة. 

إليك -عزيزي القارئ- في هذا المقال كل ما تريد أن تعرفه عن ارتفاع ضغط الدم، فتابع معنا…

ارتفاع ضغط الدم
ارتفاع ضغط الدم

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

ارتفاع ضغط الدم هو زيادة القوة التي يحتاجها الدم لمقاومة جدران الشرايين لدرجة تسبب مشاكل صحية. 

يمكن تحديد ضغط الدم من خلال كمية الدم التي يضخها القلب ومقدار مقاومة تدفق الدم داخل الشرايين، فكلما زاد ضخ القلب من الدم وزاد ضيق الشرايين، كلما ارتفع ضغط الدم.

أسباب ارتفاع ضغط الدم

يوجد نوعان من ضغط الدم المرتفع، تختلف أسباب كل نوعٍ عن الآخر. 

ضغط الدم الأساسي

هو النوع الشائع من ضغط الدم المرتفع، ويحدث دون سبب واضح حتى الآن، لكن رجح الباحثون أن هناك مجموعة من العوامل قد تسبب ضغط الدم المرتفع، تشمل هذه العوامل ما يلي:

  • عوامل وراثية: بعض الناس لديهم استعداد وراثي للإصابة بضغط الدم المرتفع، قد يكون هذا بسبب طفرات جينية أو تشوهات جينية موروثة من الوالدين.
  • عوامل بيئية: ممارسة العادات غير الصحية، مثل تناول الأطعمة غير الصحية، وقلة النشاط البدني، تؤدي إلى السمنة وبالتالي ضغط الدم المرتفع. 
  • تغييرات جسدية: مثلًا مع التقدم في العمر، قد تحدث تغييرات في وظائف الكلى،فيختل توازن الأملاح في الجسم، ما قد يسبب ارتفاع الضغط. 

ضغط الدم الثانوي 

يحدث ارتفاع الدم الثانوي بشكل مفاجئ، ويمكن أن يكون أكثر حدة من ارتفاع ضغط الدم الأساسي، قد يحدث بسبب عدة عوامل،تشمل مايلي:

  • أمراض الكلى
  • عيوب خلقية في القلب. 
  • اضطرابات الغدة الدرقية
  • اضطرابات الغدة الكظرية. 
  • بعض أورام الغدد الصماء. 
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية. 
  • تعاطي الكحولات. 

أعراض ارتفاع ضغط الدم 

أعراض ارتفاع ضغط الدم 
أعراض ارتفاع ضغط الدم

قد يصاب الإنسان بضغط الدم المرتفع دون أن يشعر أو تظهر عليه أي أعراض، وتشمل أعراض ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  • صداع. 
  • ضيق في التنفس. 
  • نزيف في الأنف. 
  • دوخة.
  • آلام في الصدر. 
  • تغييرات في الرؤية. 
  • وجود دم في البول. 

تظهر تلك الأعراض عندما تتفاقم الحالة، لذلك يُنصح بمتابعة قياس ضغط الدم باستمرار، لبدء العلاج قبل حدوث مضاعفات، خاصةً إذا كان لديك أحد العوامل التي تزيد خطر الإصابة بارتفاع الضغط. 

عوامل تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم 

يمكن أن تكون أكثر عرضةً للإصابة بضغط الدم إذا كان لديك أحد العوامل التالية:

العمر

كلما تقدمت في العمر يزداد احتمال الإصابة بضغط الدم المرتفع، غالبًا يظهر بعد عمر 65 عامًا. 

الفصيلة

يزداد احتمال الإصابة في الفصيلة الأفريقية أكثر من غيرها، حتى أنه يمكن أن يظهر في أعمار مبكرة، وقد تحدث مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية، والسكتة القلبية، والفشل الكلوي. 

عوامل وراثية 

مرض ارتفاع الضغط مرض وراثي ينتقل عبر أجيال العائلة الواحدة. 

السمنة

كلما زاد الوزن زاد الاحتياج لكميات أكبر من الدم لمد الأنسجة بالأكسجين والغذاء، فيزداد كمية الدم المتدفق في الشرايين، وكذلك يزداد الضغط داخل تلك الشرايين. 

عدم ممارسة الأنشطة البدنية 

نقص النشاط البدني قد يؤدي إلى السمنة وبالتالي ضغط الدم المرتفع. 

الضغوط النفسية 

يسبب التعرض للضغوط النفسية ارتفاع الضغط. 

تناول أطعمة غنية بالأملاح 

زيادة الصوديوم في الدم تسبب احتباس السوائل في الجسم، فيرتفع ضغط الدم. 

بعض الأمراض 

يمكن أن تؤدي أمراض الكلى، ومرض السكري إلى الإصابة بضغط الدم المرتفع. 

التدخين

يدمر التبغ جدران الأوعية الدموية ويسبب ضيقها، فيؤدي ذلك إلى ضغط الدم المرتفع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى